منتديات كل العرب

البرامج الجديدة


    إلى كل متنعم في هذه الدنيا الرخيصة التي لأ تساوي عند الله جن

    شاطر

    3akban
    (عضو جديد)

    ذكر عدد الرسائل : 4
    نشاط العضو :
    50 / 10050 / 100

    علم بلادك :
    رقم العضوية : 27
    تاريخ التسجيل : 01/12/2007

    إلى كل متنعم في هذه الدنيا الرخيصة التي لأ تساوي عند الله جن

    مُساهمة  3akban في الأربعاء ديسمبر 05, 2007 1:00 pm





    <table class=MsoNormalTable dir=rtl style="WIDTH: 100%; BORDER-COLLAPSE: collapse; mso-padding-alt: 0cm 0cm 0cm 0cm; mso-table-dir: bidi" cellSpacing=0 cellPadding=0 width="100%" border=0><tr style="mso-yfti-irow: 0; mso-yfti-firstrow: yes; mso-yfti-lastrow: yes"><td style="BORDER-RIGHT: #ece9d8; PADDING-RIGHT: 0cm; BORDER-TOP: #ece9d8; PADDING-LEFT: 0cm; PADDING-BOTTOM: 0cm; BORDER-LEFT: #ece9d8; WIDTH: 85%; PADDING-TOP: 0cm; BORDER-BOTTOM: #ece9d8; BACKGROUND-COLOR: transparent" width="85%">
    إلى كل متنعم في هذه الدنيا الرخيصة التي لا تساوي عند الله جناح
    </TD></TR></TABLE>


    دخل خباب بن الارت رضي الله عنه ذات يوم على عمر بن الخطاب في خلافته، فأعلى عمر مجلسه، وبالغ في تقريبه وإكرامه، وقال له: ما احد أحق منك بهذا المجلس غيرُ بلال. ثم سأله عن اشد ما لقيه من أذى المشركين، فاستحيا خباب رضي الله عنه أن يجيبه... فلمّا الحّ عمر عليه أزاح رداءه عن ظهره، فجفل عمر مما رأى، وقال: كيف صار ذلك؟! فقال خباب: أوقد المشركون لي حطبا حتى أصبح جمرا، ثم نزعوا عني ثيابي، وجعلوا يُجيزونني عليه، حتى سقط لحمي عن عظام ظهري، ولم يُطفئ الجمر تحت ظهري إلا الماء الذي نزّ وتقاطر من جسدي.
    المصدر: صور من حياة الصحابة
    --------------------------------------------

    دخل عمرو بن الطفيل رضي الله عنه على عمر في خلافته، وكان رضي الله عنه قد قطعت كفه اليمنى في معركة اليمامة. فأُتي للفاروق بطعام، والناس جلوس عنده، فدعا القوم إلى طعامه، فتنحّى عمرو عنه، فقال له الفاروق:
    ما لك؟! لعلك تأخرت عن الطعام خجلا من يدك.
    فقال عمرو: أجل يا أمير المؤمنين.
    فقال عمر بن الخطاب: والله لا أذوق هذا الطعام حتى تخلطه بيدك المقطوعة،
    والله ما في القوم أحد بعضه في الجنة إلا أنت، (يريد بذلك يده).
    المصدر: صور من حياة الصحابة
    --------------------------------------------
    أخرج الطبراني عن اسحق بن عبد الله بن أبي طلحة رضي الله عنه قال: بينما انس بن مالك وأخوه رضي الله عنهما عند حصن من حصون العدو في العراق، كان العدو يلقون كلاليب في سلاسل محماة بالنار، فتعلق بالإنسان فيرفعونه إليهم، ففعلوا ذلك بأنس. فأقبل البراء حتى تراءى في الجدار ثم قبض بيده السلسلة، فما برح حتى قطع الحبل ونجى أنس بن مالك ثم نظر البراء إلى يده، فإذا عظامها تلوح، قد ذهب ما عليها من اللحم.
    --------------------------------------------


    avatar
    عمر
    Admin
    Admin

    ذكر عدد الرسائل : 856
    العمر : 38
    الموقع : كل العرب
    نشاط العضو :
    93 / 10093 / 100

    علم بلادك :
    رتبة العضو :
    رقم العضوية : 1
    تاريخ التسجيل : 29/10/2007

    رد: إلى كل متنعم في هذه الدنيا الرخيصة التي لأ تساوي عند الله جن

    مُساهمة  عمر في السبت ديسمبر 08, 2007 2:58 am

    شكرا على الموضوع
    شكرا على المجهود
    تحياتي


    _________________

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء سبتمبر 20, 2017 2:23 am